لقاء مع الرادود عبد الشهيد الثور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

012 لقاء مع الرادود عبد الشهيد الثور

مُساهمة من طرف Mr_Medo في الإثنين يوليو 14 2008, 20:22

لقاء مع الرادود عبد الشهيد الثور




أجرى اللقاء:- علي عبد الله حبيب


يزداد الحديث يوماً بعد يوم عن إنتاج رادود يلبي طموح الجماهير.. هذا الرادود حتى يستطيع أن يتسنم هذا الشرف يجب عليه أن يكون (سوبر رادود) أو الرادود الخارق.. ذلك أن متطلبات عصرنا في الرادود لم يعد أحد يستطيع التحلي بها لكثرتها من جهة و لصعوبة إيجاد أرضية تقبل الكثير من الرواديد الحاليين الذين لم يعد عملهم يتبع مدارس من جهة و من جهة أخرى أصبح الكثير منهم يقلّد كبار القوم.

غير أن الندرة من هؤلاء الرواديد أخذ يؤطر أسلوبه بإطار يحدد معالم مدرسة هو اختار معالمها بنفسه و اجتهد لكي ترتسم هذه المعالم في صورة قوالب يقدمها لا يختلف أكثرها عن بعضها البعض.

في هذا اللقاء نحاول أن نبحث مع الرادود القدير عبد الشهيد الثور المعالم الرئيسية التي ترتسم بها مدرسة الرادود.



1- ما هي معالم مدرسة الرادود؟

يمثل الرادود في العالم الشيعي صورة تعكس الولاء لأهل البيت (ع) و تمثيل دورهم الرسالي في الحياة، لذا وجب أن يكون الرادود متحلياً بأجمل الخلقيات الإسلامية التي أكد عليها أهل البيت (ع) لكونه يمثل دوراً من أدوارهم و لكون الكثير من الناس ينظر للرادود نظرة إكبار و إعجاب تفرض عليه توخي الالتزام و الحذر و التسلح الصادق بما يرضي الله و أهل البيت (ع).


2- ما هي المراحل التي يجب أن يمر بها (مشروع الرادود) ليصل لمستوى القبول و الكفاءة؟


على الرادود و المرور بمراحل التنمية الثقافية على مستوى الثقافة الشخصية و تنمية الكفاءات اللازمة للرادود من قدرات تسعفه في إنجاز الألحان و تقويمها و إخراجها بأفضل ما يمكن و إضافة القدرات الفنية للأداء و تقوية (اللغة العربية) قراءة ليتوصل إلى تقديم النص بأفضل صورة.. و لا ننسى متابعة الرادود لذاته و تقويم مواقع الخلل لديه ليستطيع الوصول من مرحلة أفضل.


3- كيف نستطيع تخريج رواديد ملائمين للموكب في عصرنا الحالي؟


كلما أنشأنا دورات جادة لإيصال فن الأداء و مقوماته و دعمناه بإعطاء الفرص للناشئة للنزول في المواكب مع ملاحظة المتابعة كانت الطريق سالكة لإبراز جيل ناهض بالموكب. و لا بد لهذه الدورات من أن تكون كثيرة و مكثفة و لا بد من تفريغ الوقت لها لتقدم الخبرة و تنقلها من جيل إلى آخر عليه حمل المسئولية و النهوض بأعبائها. و على الجمهور أيضاً يقع عبء التحمل و التصبر على الرواديد الجدد و إعطاؤهم فرصة الظهور و تقبل الأخطاء المبدئية منهم؛ فالرادود لا يستطيع النهوض بالموكب دون الجمهور.. فالجمهور هو الذي يتيح فرصة التشجيع للرادود و يفتح له أبواب الانطلاق.


4- كتبت مقالاً عن (مؤسسة الرادود).. كيف تكن هذه المؤسسة؟


تكمن الفكرة في كون الرادود يشكل لنفسه مؤسسة متكاملة يكون عليها حمل الموكب من البداية للنهاية.. و هي مجموعة متكاملة من الشعراء و الملحنين الذين يعتمد عليهم الرادود في قصيدته بالإضافة إلى مجموعة تقيّم العمل بعد الانتهاء و تطرحه على طاولة النقد. الفكرة بمجملها من أجل أن نقدم عطاءً أفضل للموكب. هذه هي الفكرة باختصار و إن كان بها تفصيل فيمكن الرجوع للمقالة.


5- شاركت في قرية بني جمرة بورشة تهيئة الرواديد.. كيف كانت هذه الورشة؟ و ما مدى نجاحها؟ وكيف نستطيع تفعيلها؟

تلك تجربة لها فضل السبق على المناطق الأخرى و بالنظر إلى إيجابيات الورشة كان يلاحظ حضور مجموعة من الرواديد لا بأس بها و بتفاعلها.. و مع نجاح التجربة نحن بحاجة لتطويرها بتكرارها و تنويع طريقة الورشة بوسائل شتى و تلافي سلبيات الورشة السابقة من ارتجال و عدم تواجد البعض ممن نحرص على تواجده في هذه الورش.


6- كثر الحديث حول رابطة الرواديد.. ما هي رؤيتك حيال هذه الرابطة؟ و كيف نستطيع تفعيلها على أرض الواقع؟

رابطة الرواديد طموح لا زلنا نأمل في حصوله و لقد جلسنا جلسات متعددة من أجل إعداد دستور أولي للرابطة و تفعيلها و بعد ذلك حال دون إتمامها انشغالات الإخوان و التزاماتهم الشخصية دون الحضور في المواعيد و يمكننا إنجاز هذا المشروع بالجد و النظام و اقتناعنا بضرورة وجود الرابطة.


7- هل الموكب الحالي آخذ في التطور أو التقهقر؟

الموكب حالياً آخذ في التطور بقفزات سريعة و لربما هذا التطور لا يبدو للعيان واضحاً لكون الجمهور متشبعاً بالموكب إلى حد الثمالة و لا يخفى ما يصاحب هذا التطور من سلبيات بحاجة إلى متابعة و تقليص و جدية في حلها و قد يكون في بعض المناطق الموكب متقهقراً بلحاظ بعض الظروف الخاصة بالمنطقة.


8- كيف نستطيع إيصال قضية الإمام الحسين للعالم بأنها ثورة القيم والإنسانية؟

رسالة الإمام الحسين (ع) أمانة في أعناقنا و علينا الغوص في كامل مفاهيمها و البحث عن المعاني الحقيقية لها بقدر الإمكان لنكشفها للعالم بأجمعه و تعطيه الصورة الناصعة لهذه القضية الخالدة و كل هذا يكون بالطرق السلمية لنعكس وجهاً من أوجه ثورة الإمام و علينا اختيار الأساليب المناسبة فلكل عصر أسلوب و لكل ظرف أسلوب و لكل مكان أسلوب. هذا ما لا ينبغي أن يخفى علينا.


9- ما هي الصورة التي يجب أن تبدو فيها القصيدة الحسينية في رأيك؟

القصيدة ليس من الجميل أن تحمل وجهاً واحداً في كل الأحيان. فالقصيدة العزائية عليها أن تكون متكاملة في طابعها العام. فهي قصيدة رثائية تحمل في أبياتها المعالجة الاجتماعية و تناقش الهم السياسي و لا تغفل عن الجانبين الفكري و العقائدي. هذه من واجباتها و بهذه الصورة تكون قصيدة متكاملة تحمل على عاتقها العبء الرسالي.


10- هل يؤثر اللحن في طبيعة القصيدة و الأداء و تفاعل المعزين؟ إلى أي حد؟

اللحن يعطي القصيدة بعداً آخر غير البعد الأولي فقراءة القصيدة قراءة سردية يختلف عن قراءتها باللحن و قراءتها باللحن المؤثر يعطيها جمالاً مختلفاً عن السماع الأول.. اختيار اللحن يؤسس شعوراً و نمطاً و ذوقاً متميزاً و الأداء كذلك، فلربما تسمع نفس القصيدة من رادود، بينما سماعها من آخر و بلحن مختلف و أداء مؤثر يضفي عليها إحساساً مختلفاً، فللأداء أثر كبير في تغيير الإحساس بالقصيدة.


ملاحظات أخرى:-

في المراحل القادمة و كان ينبغي كذلك في المراحل السابقة التركيز على ثقافة الكلمة دون التركيز على ثقافة اللحن، فالانجرار إلى ثقافة اللحن يغيّب الكلمة عن الحضور و يجعل اللحن طاغياً و دكتاتورياً في سلب الكلمة حقها في الوصول، فهو (اللحن) يتحكم في كل المشاعر و يستولي عليها و يغيّب الشعور بالمسئولية و بثقل الواقع و يوقنا في الترنم الفاضي.
avatar
Mr_Medo
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 1335
العمر : 23
موقع السكن : جنب البيت الى جنب بيتنا
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : ok
SMS : غدا نمضي كما جئنا وقد
ننسى بريق الضوء والألوان ..

وقد نهفو إلى زمن بلا عنوان ..
وقد ننسى .. وقد ننسى.

فلا يبقى لنا شيئا لنذكره مع
النسيان فيكفي اننا يوما

تمردنا على الأحزان ..
ويكفي أننا يوما تلاقينا بلا استئذان ..

رأيكم في المنتدى : ممتاز جداً وفي قمة الروعه
تاريخ التسجيل : 15/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rehab.gogoo.us

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى